دخول المتدربين

مستقبل الشباب

كيف يحقق الشباب احلامهم؟

أولا: ماهي أحلام الشباب:

عندما يصل الشاب الي مرحلة عمرية معينه يدرك حينها انه في حاجة شديدة لكي يحقق ذاته

و يصبح فردا قويا في المجتمع الذي يعيش فيه لكي يكون الرجل الذي يخطط ان يكون.

فعندما يرى الشاب انه نضج و توسعت مداركه و انه قادر على تحمل المسؤليه يبدأ

بالتفكير في العمل على الرغم ان في هذه المرحله يكون معظم الشباب في مرحلة الدراسة

الجامعيه او ما يعادلها .

ففي هذه المرحله يشعر الشاب ان الدراسة فقط لن تحقق له ما يحلم به لأن حلم الشباب في هذه المرحلة العمريه يرتكز في محاولة الاستقلال عن السيطره الأسريه بدرجاتها المتفاوته فيصب الشاب معظم تفكيره في كيفية الاستقرار الفردي بعيدا عن جو الأسره الذي نشأ فيه .

ولكن ما هي طرق الاستقلال و الأستقرار التي يتبعها الشباب وكيف يحققون احلامهم بهذه

الطريقه؟

في الحقيقه هناك فروق فرديه بين الشباب و بعضهم و ينعكس ذلك في طريقة تفكيرهم في تحقيق الهدف و الحلم.

فمحاولة الاستقلال عن السلطة الأسرية ليست تمرد و احتجاج عاى الأسرة و ما يدور فيها و لكنه شعور داخلي يدفع الشاب للاستقلال لأنه أحس انه نضج كفايه لتحمل مصاعب الحياه و أنه لم يعد طفلا يحتمي في أحضان أسرته.

لذلك يحدد شعور الشاب في هذه المرحله طريقة تحقيقه لحلمه ....فما هو حلم الشاب السوي الطبيعي:

عندما يشعر الشاب انه بصدد الدخول عاى مرحلة الرشد و تحمل المسؤليات يبدأ بالتفكير في الزواج و كيفية الحصول على الفتاه المناسبه التي سوف تتحمل معه اعباء الحياه ولكن يحدث ثغره بسيطه هنا في تفكير الشاب عندما يدرك انه  مازال طالب و اته غير جاهز للاقدام على هذه الخطوه بعد فيراجع الشاب هنا افكاره مره اخرى و يستنتج من الوقت الذي قضاه مع نفسه في مراجعة اموره انه في حاجه الى مصدر دخل لكي يستطيع العيش منه هو وشريكة حياته فيبدل هنا الشاب اولوياته بعد ما كان الزواج اولا أصبح البحث عن مصدر الرزق في المقدمة ولذلك يكون من الجيد جدا ان يسعى الشباب في هذه المرحله بالعمل و محاولة كسب الرزق بالطرق المشروعة عن طريق الأعمال المتاحه له خلال فترة دراسته وما يمكنه مجتمعه و يخوله من فرص عمل لمثل هذه الطلاب فيجب على المجتمع ان يجعل لهؤلاء الشباب المفعمين بالطاقة الناتجه عن وجود هدف امامه يرغب في تحقيقه فرص للعمل داخل المجتمع او خارجه

لا بأس به من استقرار الشاب بحياته فيمكن القول ان الشاب بهذه المساعده يبني مستقبله المادي و العلمي في نفس الوقت فعندما ينتهي الشاب من الدراسه يكون قد ادخر مالا يخوله من انتاج مشروع خاص به هو الذي يموله من النقد التي قد كسبها خلال فترة دراسته و كل هذا بجانب تخصصه الذي كان يختص بدراسته فاذن يبدأ الشاب عمله (محامي-طبيب-مهندس-محاسب-الخ)

بجانب مشروعه الشخصي الذي يديره بنفسه او عن طريق نائب عنه وبذلك تنقطع البطاله و يسهل العيش و يصبح حلم الزواج عباره عن واقع هو قادر على تحقيقه.

فنستنتج من هذا أن حلم الشباب هو عباره عن مستقبل اّمن لا يوجد به عوائق و خوف من الغد ويتحقق هذا عن طريق اعطاء الشباب الفرصه التي يستحقونها ليكونوا رجالا اقوياء قادرين على تحمل مصاعب الحياه...ولذلك مطالبة الشباب العمل داخل المجتمع او خارجه هو حق يجب ان تكفله الدوله للشباب لأنهم جيل المستقبل القادم و يجب ان يكونوا قادرين على التعامل و العمل و كسب الرزق...

فالعمل في هذه المرحلة العمرية هو كنز لابد من استغلاله في سبيل مستقبل امن مستقر.

القائمة البريدية

إنظم لقائمة أكاديمك البريدية ليصلك جديد الدورات والدبلومات

خدمات المتدربين

00962795625095

acdemic_707077@yahoo.com

أوقات الدوام من الساعة 10 صباحا ولغاية الساعة 4 عصرا بتوقيت مكة المكرمة عدا الجمعة ويمكن التواصل خارج أوقات الدوام عبر sms

مدونات أكاديمك

جميع الحقوق محفوظة أكاديمك للتدريب والتعليم 2011